نبذة

برزت فكرة إنشاء بنك التضامن الإسلامي قي العام 1980م بواسطة نفر من الحادبين والمهتمين بأمر الاقتصاد الإسلامي من العاملين في مجال المال والنشاط الاقتصادي  .
انعقد الاجتماع الأول لمؤسسي البنك في الرابع والعشرين من جمادى الثانية 1401هـ - 28 أبريل 1981م ، وعينو مجلس إدارة تمهيدي من بين الأعضاء الذين أشرفوا على المراحل الأولى من التأسيس.
شهدت مرحلة الاكتتاب حماسا لفكرة إنشاء البنك من قبل المواطنين في جميع مدن السودان ولم يقتصر على العاصمة فحسب . كما ساهم في البنك عدد من الأخوة العرب في شكل مؤسسات وأفراد.
تم الحصول على التصديق النهائي للبنك ليزاول أعماله كثاني بنك إسلامي في السودان في العام 1983م في مقره الأول بشارع البرلمان في احتفال مشهود وتم الافتتاح على يد الرئيس الأسبق جعفر نميرى .
قام البنك ليقدم نموذجاً عملياَ لبنك إسلامي يقوم بجميع أعمال المصارف من عمليات استثمارية وخدمات أخرى جامعة على نهج إسلامي يحل ما أحل الله ويحرم ما حرمه .
وضع البنك عبر مؤسسيه في عقد تأسيسه ونظامه الأساسي إنشاء إدارة للفتوى والبحوث كنهج متفرد لتقوم بتأصيل الأعمال المصرفية وتصدر الفتاوى والبحوث . فكان الإسهام والدور المقدر للبنك في حركة تأصيل العمل المصرفي الإسلامي وصياغة البدائل في هذا المجال من صيغ استثمارية وخلافه.
نشأ البنك قائما بذاته كمؤسسة تتبع للقطاع الخاص دون أن يندرج في إطار أي مجموعة ، ولكنه نجح في تعزيز صلاته بالمصارف الأخرى وأصبح عضوا في إتحاد البنوك الإسلامية ، وكان أول بنك إسلامي يشترك في إتحاد المصارف العربية وتميز بعلاقة خاصة مع البنك الإسلامي للتنمية .
بادر البنك إلى دعم اقتراح إنشاء هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية في العام 1987م ، وواصل مساهمته في بلورة فكرتها من خلال الاجتماعات التي انعقدت لهذا الغرض إلى أن تم تنفيذها ، فكان عضوا ضمن أربعة بنوك تمثل البنوك الإسلامية في مجلس الهيئة للدورة الأولي .